استهجان عربي للمواقف المسبقة من حادث طائرة اليمنية

اذهب الى الأسفل

استهجان عربي للمواقف المسبقة من حادث طائرة اليمنية

مُساهمة  master في الخميس يوليو 23, 2009 4:46 am

الثلاثاء, 21-يوليو-2009

استهجنت الهيئة العربية للطيران المدني وانتقدت بشدة الأسلوب الذي تعاملت به جهات أوروبية مع حادثة سقوط طائرة تابعة للخطوط الجوية اليمنية قبالة جزر القمر أواخر الشهر الماضي واعتبرتها سابقة ومخالفة للقواعد والإجراءات الدولية التي تنظم كيفية التعامل مع مثل هذه الحوادث.

جاء ذلك في كلمة الهيئة العربية للطيران المدني التي ألقاها رئيس المجلس التنفيذي للهيئة - رئيس الهيئة العامة للطيران المدني بدولة قطر عبد العزيز النعيمي أمام الجمعية العامة للمؤتمر الأوروبي للطيران المدني المنعقد في مدينة ستراسبورغ الفرنسية.

وقال النعيمي :" إن الجمهورية اليمنية التي هي عضو في الهيئة العربية للطيران المدني وعضو كذلك في منظمة الطيران المدني الدولي "الأيكاو"، تعمل جاهدة إلى تحقيق أقصى درجات السلامة والمتابعة في إطار الالتزام بالخضوع إلى عمليات التفتيش والمراقبة الدورية لأسطولها الجوي طبقاً للمعايير والمقاييس الدولية المعتمدة من منظمة الطيران المدني الدولي".

وأضاف :" وفي هذا الإطار، فإن سلطة الطيران المدني اليمني شكلت لجنة تحقيق طبقاً للقواعد والنظمّ المنصوص عليها في اتفاقية شيكاغو للتحقيق في هذه الكارثة، والتحقيق مازال مستمراً بين الدولة التي وقع فيها الحادث وسلطة الطيران المدني اليمنية"، مبينا أن سلطة الطيران المدني اليمنية دعت الجهات المعنية للتعاون معها بقصد التحقيق في الحادث والوصول إلى النتائج المطلوبة، ما أكد حرصها على اتباع مسلسل التحقيق النظامي المعمول به في مثل هذه الحوادث ولضمان الاستفادة وتأكيد المصداقية بما يكفل تجنب الحوادث في المستقبل.

وتابع النعيمي قائلا :" ولكن من الغريب أن تأتي تصريحات صدرت عن جهات أوروبية رسمية وواكبتها عدة وسائل إعلام تضمنت إصدار أحكام مسبقة على الحادثة الأمر الذي أساء إلى سمعة شركة الخطوط الجوية اليمنية وكذا سلطة الطيران المدني اليمني وإلحاق الضرر بِهِمَا" .
وأعتبر رئيس المجلس التنفيذي للهيئة العربية للطيران المدني هذه التصرفات المتسرعة مخالفة للقواعد والإجراءات الدولية التي تنظم كيفية التعامل مع مثل هذه الحوادث. . منوها في ذات الوقت بأنه لم يسبق للجهات الرسمية أو وسائل الإعلام أن تناولت مثل هذا النوع من الحوادث بهذه الصورة، والتي كان آخرها حادث طائرة الإيرباص التابعة للشركة "ايرفرانس" التي سقطت مؤخراً في المحيط الأطلسي حيث عولج الموضوع بهدوء وبدون تسرع وبدون نتائج تحقيق مسبقة.

وأكدّ النعيمي أن المعلومات والمعطيات الفنية المبنية على الدقة والتحقيق العلمي التي تشرف عليه اللجنة المختصة بالتحقيق هي الكفيلة بالوصول للنتائج الحقيقية والدقيقة ذات المصداقية في سياق الالتزام بالضوابط والقواعد والإجراءات المعمول بها دولياً.

وجاءت انتقادات الهيئة العربية للطيران المدني في ضوء صدور تصريحات لبعض المسؤولين الفرنسيين والأوروبيين عقب الحادث بساعات سارعت إلى التشكيك في النواحي الفنية للطائرة المنكوبة وزعمت أنها كانت محظورة من الطيران إلى أوروبا بسبب تلك الجوانب الفنية، وفي ذات الوقت خرجت المفوضية الأوروبية للطيران بمقترح يطالب بإصدار قائمة سوداء جديدة لشركات الطيران على نطاق أوسع يمتد فيه الحظر خارج القارة الأوروبية، في حين ألمحت المفوضية الأوروبية إلى أنها ستعيد النظر في تقييمها لشركة الخطوط الجوية اليمنية عقب حادثة طائرة "الإيرباص" التابعة لها أمام شواطئ جزر القُمر الأمر الذي أُعتبر تلميحا غير مباشر للخطوط اليمنية باحتمال إدراجها ضمن القائمة السوداء.

وفي ضوء مسارعة السلطات المعنية في اليمن لتفنيد ما ورد في تلك التصريحات الاستباقية تراجع المسؤولون الفرنسيون والأوروبيون عن تشكيكاتهم وأدلوا بتصريحات مناقضة لها، في حين أعلنت المفوضية الأوروبية للطيران الأسبوع الماضي قائمتها السوداء دون أن تدرج اسم اليمنية بل وأكدت أن ليس لديها أية إشكاليات مع شركة اليمنية وأن سقوط أية طائرة لأي شركة لا يمكن أن يكون مبررا لإدراجها في القائمة السوداء.

ونظراً لأن تلك التصرفات تعتبر مخالفة للقواعد والإجراءات الدولية التي تنظم كيفية التعامل مع حوادث الطيران المدني كما أنها تعد سابقة وتسببت بالإساءة وإلحاق الضرر بكل من الخطوط الجوية اليمنية وسلطة الطيران المدني اليمني باعتبارها المسؤولة عن جوانب السلامة لشركات الطيران العاملة في اليمن، تبنت الهيئة العربية للطيران المدني مخاطبة الجانب الأوروبي خلال اجتماع الجمعية العامة للمؤتمر الأوروبي للطيران المدني بضرورة الالتزام بالقواعد والإجراءات الدولية المنظمة لكيفية التعامل مع مثل هذه الحالات وعدم استباق الأحداث وإصدار أحكام مسبقة.

أما ميدانيا فقالت اللجنة العليا اليمنية لمتابعة حوادث الطيران المدني أن السفينة الفرنسية الخاصة بالمسح والتصوير انهت مهمتها في الشواطئ القمرية حول الدائرة التي يقع فيها الصندوقان الأسودان للطائرة اليمنية المنكوبة السبت الماضي دون تحديد موقعيهما بحسب الإشارات التي كان رصدها فريق البحث والإنقاذ الفرنسي .

وأوضحت اللجنة في بيان أصدرته أن السفينة الفرنسية قامت بمسح وتصوير المنطقة المحددة وبدائرة أوسع، وحددت الاعماق ما بين 880م الى 1577م، ولم يتم اكتشاف أي أجزاء من حطام الطائرة أثناء التصوير.

وبينت أن الجانب الفرنسي أفاد أن السفينة المجهزة والتي سيكون على متنها الروبوت
الذي سيقوم بانتشال الصندوقين ستتجه من جنوب أفريقيا إلى موروني، ومن المتوقع
وصولها يوم 4 أو 5 أغسطس المقبل دون أن توضح اللجنة كيف يمكن انتشال الصندوقين في هذه الفترة بعد أن تكون بطاريتا الصندوقين قد نفدتا ولا يعطيان ذبذبات كون مدتهما لا تتجاوز ثلاثين يوما من وقت السقوط بحسب خبراء الطيران الأمر الذي يعني توقف إشارتيهما في 30 يوليو الحالي كون الحادث وقع قي 30 يونيو الماضي.

إلى ذلك عاد إلى صنعاء رئيس فريق التحقيق اليمني وعدد من اعضاء الفريق وخبراء الدعم الفني بعد ان أنهوا الاعمال الاولية للتحقيق وتسجيل وجمع البيانات المرتبطة بأعمال التحقيق في حادثة سقوط الطائرة المنكوبة ولكون اعمال التحقيق ستتوقف إلى حين انتشال الصندوقين الاسودين.

وذكرت اللجنة اليمنية بأنها قد قررت إعادة اغلب أعضاء الفريق اليمني مع الإبقاء على عضوين لمراقبة وتحريز القطع التي يمكن العثور عليها من أجزاء الطائرة في موروني بجزر القمر أو غيرها من الدول المجاورة، ولمواصلة أعمال المسح والبحث مع الفريق القمري .

وألمحت اللجنة إلى أن فريق التحقيق اليمني سيستأنف أعماله فور وصول السفينة الفرنسية التي ستقوم بانتشال الصندوقين الأسودين في الاسبوع الاول من أغسطس المقبل.

master
Admin
Admin

عدد المساهمات : 902
تاريخ التسجيل : 29/10/2008
العمر : 38

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkheel.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى