ألمانيا:مركز إسلامي يحمل اسم مروة الشربيني

اذهب الى الأسفل

ألمانيا:مركز إسلامي يحمل اسم مروة الشربيني

مُساهمة  master في السبت يوليو 18, 2009 2:39 am

الأربعاء, 15-يوليو-2009

قالت وسائل إعلام ألمانية إن هناك مساع لتأسيس مركز إسلامي في مدينة دريسدن يحمل اسم مروة الشربيني، التي قتلت مطلع هذا الشهر في المدينة نفسها، فيما يعتقد بأنه "جريمة عنصرية."

ولقيت مروة وهي مصرية محجبة، وتعمل صيدلانية، حتفها على يد ألماني طعنها نحو 18 طعنة، داخل قاعة المحكمة في مدينة دريسدن، شرق ألمانيا مطلع الشهر الجاري، ما أثار موجة من الغضب والاحتجاجات في المجتمعات الإسلامية.

ونقلت وكالات أنباء عن صحيفة "تاجز شبيغل" الألمانية قولها إن "الاتحاد الإسلامي للثقافة والتربية" بصدد تأسيس مركز باسم مروة الشربيني، والتي كانت عضوا في الاتحاد.

وقالت الصحيفة إن عائلة الشربيني "تدعم تأسيس المركز لنشر الرحمة والتسامح بمواجهة الكراهية و العنصرية،" مشيرة إلى أنه سيضم " مصلى وروضة للأطفال."

ويوم السبت الماضي، بعث وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، رسالة إلى نظيره المصري أحمد أبو الغيط، أبلغه فيها تعازيه لشعب المصري، وخاصة لعائلة الشربيني، وفقاً لما نقل الموقع الرسمي لراديو "دويتشه فيله" الألماني
وأعرب شتاينماير، في بيان صدر عن وزارة الخارجية، عن "بالغ أسفه لمقتل المواطنة المصرية"، وشدد على قوله: "سنبذل كل ما في وسعنا للحيلولة دون حدوث مثل هذه الجرائم"، وتابع قائلاً: "لا مكان في ألمانيا لمعاداة الأجانب أو معاداة الإسلام."

وأثارت الجريمة، التي لم تلق اهتماماً إعلامياً في ألمانيا إلا بعد أسبوع من وقوعها، حالة من الغضب الشديد، امتدت إلى وسائل الإعلام الألمانية نفسها، حيث تساءلت صحيفة "ديرتاغشبيغل"، قائلة: "لماذا بقي مقتل امرأة محجبة لم تسقط ضحية جريمة شرف، مجرد خبر هامشي صغير لمدة أسبوع؟"

وفي سياق متصل، دعا البروفيسور بيتر هاينه، أستاذ العلوم الإسلامية بجامعة "هومبولت" في برلين، إلى "التعامل بشكل جدي مع حالة الغضب التي انتابت مصر، عقب مقتل مروة الشربيني"، وأضاف: "يجب أن نأخذ غضب الشعب المصري بشكل جدي للغاية"، مشدداً على أن هذا الغضب "حقيقي لا تنظمه أنظمة معينة."

وعزا هاينه حالة الغضب التي ظهرت في عدد من المظاهرات في مصر، والتي تم خلالها ترديد هتافات ضد ألمانيا، إلى ثلاثة أسباب، أولها الاعتقاد بأن مروة قتلت لأنها محجبة، وثانيها ما تردد من أن رجل الشرطة الألماني أطلق الرصاص على زوج مروة في قاعة المحكمة بعدما اعتقد أنه الجاني لمجرد أن بشرته داكنة.

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قد أعربت عن تعازيها الشخصية للرئيس المصري حسني مبارك، في "وفاة" مروة الشربيني، خلال لقاء على هامش قمة الثمانية بمدينة "لاكويلا" الإيطالية.


وقُتلت الزوجة الشابة (33 عاماً)، والتي كانت حاملاً في شهرها الثالث، داخل قاعة محكمة "لاندس كريتش" في دريسدن، كما أُصيب زوجها علوي علي عكاز، المعيد بمعهد الهندسة الوراثية بجامعة المنوفية، بعدة طعنات وعيار ناري، أثناء محاولته إنقاذ زوجته.

وكان علوي يقيم مع زوجته مروة، بالإضافة إلى طفلهما مصطفى، البالغ من العمر ثلاث سنوات، في دريسدن منذ عام 2003، بعد حصوله على منحة شخصية لدراسة الهندسة الوراثية بمعهد "فاكس بلانك"، وكان من المقرر أن يناقش رسالة الدكتوراة بعد أيام.

master
Admin
Admin

عدد المساهمات : 902
تاريخ التسجيل : 29/10/2008
العمر : 38

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkheel.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى