الأمن هو الحياة الأربعاء - 1 - يوليو - 2009 - عبدالله علي النويرة

اذهب الى الأسفل

الأمن هو الحياة الأربعاء - 1 - يوليو - 2009 - عبدالله علي النويرة

مُساهمة  master في الأربعاء يوليو 01, 2009 6:13 am





يجهل الكثير من الناس الأهمية العظمى للأمن والأمان ويتساهلون في المحافظة على الأمن حتى إذا ما انفلت الأمن ووصل إليهم الخوف والهلع عرفوا قيمة توفر الأمن في حياتهم بل إن الأمن هو الحياة ولا قيمة للحياة بدون أن يعيش الإنسان آمنا على نفسه وأمواله وأطفاله. إن النعمة التي نعيش فيها لا حدود لها بسبب ما نحن فيه من أمن وأمان بفضل الله سبحانه وتعالى ثم بفضل الجهود المخلصة التي يتم بذلها من قبل الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية التي يقوم منتسبوها بالسهر على أمن الوطن من أقصاه إلى أقصاه، وهذه الأجهزة الأمنية تواجه سيلا من التهم والتهجم ومحاولة النيل منها والتقليل من دورها الذي تقوم به والمشكلة أن يقوم بهذا التهجم يعمل على جبهتين، جبهة تتهم أجهزة الأمن بأنها لا تقوم بواجبها وأنها تتساهل مع الخارجين على القانون وجبهة تتهم أجهزة الأمن بأنها قاسية في تعاملها مع الخارجين على القانون وهذا تناقض عجيب لا تفسير له سوى أن هؤلاء الناس لديهم حب لنقد أفعال الأجهزة الأمنية لمجرد النقد وليس هدفهم هو تقويم الاعوجاج والتنبيه إلى أماكن الخلل لتفاديها.
إن حصول بعض الأعمال الإرهابية هنا وهناك لا ينتقص على الإطلاق من الجهود التي تقوم بها الأجهزة الأمنية ذلك أن السيطرة التامة على الخارجين عن القانون شيء مستحيل حتى في أقوى دول العالم وهذا شيء مشاهد وملموس وأجهزة الأمن تقوم بدورين متكاملين هما منع وقوع الجريمة وضبطها بعد وقوعها وهذا ما تقوم به الأجهزة الأمنية لدينا بكل اقتدار وقد حققت نجاحات خلال العامين الماضيين ومع ذلك لا يرى المعارضون أي شيء إيجابي لأن نظارتهم السوداء لا تشاهد سوى الجزء الفارغ من الكأس.
إن رجال الأمن هم من هذه التربة الطيبة التي يفديها كل مواطن بروحه ولا يضيرنا أولئك المعتوهون الذين يخرجون عن الخط بسبب عقولهم المريضة ونتيجة لغسيل الدماغ الذي تعرضوا له وأدى بهم إلى ارتكاب حماقات وجرائم لا تتناسب والموروث الديني والثقافي الذي يتمتع به المواطن اليمني السوي وهذه الشرذمة التي تعيث في الأرض فسادا بعيدة كل البعد عن الفطرة السليمة التي فطر الله سبحانه وتعالى الناس عليها ورجال الأمن المخلصون يقفون لهم بالمرصاد أداء للواجب وتنفيذا لتوجيهات قائد المسيرة وباني النهضة اليمنية الأخ الرئيس علي عبدالله صالح الذي يوجه قيادة الداخلية بأن يكون رجل الأمن على قدر المسؤولية وأن يقوم بالواجب المطلوب منه بكل اقتدار وهذا ما يحرص عليه معالي الأخ وزير الداخلية اللواء الركن مطهر رشاد المصري الذي يتابع بكل اهتمام ما يجري على الساحة اليمنية ويعمل بكل اخلاص على توفير أقصى درجات الأمن والاستقرار للوطن والمواطنين.
إننا نشد على أيدي رجال الأمن الأوفياء الذين يقدمون أرواحهم رخيصة في سبيل وطن الإيمان والحكمة ونأمل منهم الاستمرار في أدوارهم البطولية بعيدا عن قول المتقولين وحقد الحاقدين فهم مع أخوانهم رجال القوات المسلحة درع الوطن وحماته.
حفظ الله وطننا من كل مكروه وحفظ إخواننا في القوات المسلحة ووفقهم لخدمة وطنهم وحمايته من كل مكروه إن الله على كل شيء قدير.

master
Admin
Admin

عدد المساهمات : 902
تاريخ التسجيل : 29/10/2008
العمر : 38

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkheel.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى