لمن يريد أن يفهم

اذهب الى الأسفل

لمن يريد أن يفهم

مُساهمة  master في السبت يناير 17, 2009 6:26 pm


{.. أعتقد أنه ليس بمقدور أحد أن يزايد أو يشكك في موقف اليمن من قضية الشعب الفلسطيني ونضاله العادل أو أن ينتقص أيضا من رده القوي والشجاع على العدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة وهو الموقف الذي لم يكتف فقط بالتنديد والاستنكار ومطالبة المجتمع الدولي بالاضطلاع بمسؤولياته حيال ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من مجازر وحشية يندى لها الضمير الإنساني، بل تعدى الموقف اليمني كل ذلك بقيام قيادتنا السياسية بتكريس كل جهودها في حشد الضغوط الإقليمية والدولية لما من شأنه إيقاف ذلك العدوان البربري على أهلنا في قطاع غزة إلى جانب دعوة قادة الدول الشقيقة للالتئام سريعاً في قمة عربية طارئة لبحث الإجراءات الكفيلة بالرد على العدوان الإسرائيلي والخروج بقرارات فاعلة وموحدة تتكفل بردع الثور الإسرائيلي الهائج والتصدي لغطرسته باعتبار أن مهمة كهذه ليست مهمة الفلسطينيين وحدهم بل مسؤولية العرب جميعاً.
> وهذا الجهد اليمني وجد صداه في عدد من بلدان العالم، حيث خرجت العديد من منظمات المجتمع المدني في البلدان الأوروبية وكذا آسيا وأمريكا اللاتينية لتطالب بالمقاطعة الاقتصادية لإسرائيل وفيما كان البعض في المنطقة العربية متردداً حول ما يمكن فعله من أجل الفلسطينيين، كان صوت اليمن صادعاً في دعوته الأشقاء العرب إلى توظيف علاقاتهم والمصالح القائمة مع الدول ذات الثقل العالمي لدفعها إلى التخلي عن انحيازها إلى جانب إسرائيل وإجبار الكيان المحتل بالتسليم بالحق الفلسطيني والامتثال لقرارات الشرعية الدولية والتوقف عن سياساته العدوانية والدموية وحروبه القذرة على الشعب الفلسطيني.
> ويعلم الجميع أن اليمن كانت السباقة في الدعوة إلى عقد قمة عربية طارئة لبحث العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وقبل أن تصدر أية دعوة مماثلة وحينما بادر بعض الأشقاء إلى تجديد مثل هذه الدعوة فلم تتأخر عن إعلان مشاركتها إذا ما تحقق لها النصاب والإجماع العربي لقناعة اليمنيين جميعاً قيادة وشعبا أن قيمة أي لقاء عربي يتحدد في وحدة الموقف وتعزيز التضامن والتوافق حول رؤية مشتركة وبحيث لا يتحول موضوع الاتفاق على اللقاء إلى وسيلة لتوسيع شقة الخلافات والتباينات والانقسام العربي وبما يضعف الذات العربية وعملها المشترك.
> وقد ترسخت هذه القناعة في الوجدان اليمني بفعل الالتصاق الوثيق بقضايا الأمة والنزوع القومي المتجذر لدى أبناء الشعب اليمني والذين عُرفوا كدعاة وحدة وتضامن ومبادرين على الدوام لنصرة قضايا أمتهم التي لم تضعف وتنال منها خطوب التآمر إلا حينما اعتراها التشرذم واستشرت الخلافات في ما بينها وهو ما استغله الكيان الإسرائيلي لتنفيذ مخططاته التوسعية وشن اعتداءاته المتكررة على أبناء الشعب الفلسطيني كما هو الحاصل اليوم حينما اقتنص هذا الكيان الشرير اللحظة الفارقة التي تعيش فيها الأمة أصعب مراحلها لشن عدوانه السافر على قطاع غزة.
> ولأنه لا مجال للمزايدات الرخيصة على الموقف اليمني الذي لم يألو جهداً في تقديم أشكال الدعم والمساندة لصمود الأشقاء الفلسطينيين ومقاومتهم البطولية للغزاة المحتلين يصبح من غير المقبول أن يتجه البعض إلى ركوب الموجة وتوظيف مظاهر الغضب التي تجتاح الشارع اليمني جراء الجرائم اللا إنسانية التي تقترفها إسرائيل ضد الأبرياء من الأطفال والشيوخ والنساء في قطاع غزة لمصلحة حزبية ضيقة أو سعياً للحصول على مكسب سياسي إما عبر تسويق الأكاذيب وتزييف الحقائق واطلاق الأراجيف الباطلة أو من خلال التشكيك بالمواقف اليمنية المبدئية والراسخة إزاء الحق الفلسطيني والمقاومة الباسلة التي يخوضها الأشقاء دفاعاً عن تطلعاتهم المشروعة حيث وأن من يلجأ إلى تلك المحاولات الساذجة والتي لا تصدر سوى عن ذهنيات عقيمة ومريضة غير قادرة على استشراف ملامح الرؤية الصائبة التي تصدرت لها اليمن اليوم بغية تحقيق الإجماع العربي والخروج بقرار موحد في مواجهة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إنما يتوهمون أن بوسعهم التكسب من وراء تلك الزوابع التي يثيرونها رغم علمهم أنه محكوم عليها بالفشل مسبقاً.
> وكان الأجدى بأولئك الغوغاء الذين لا يمتلكون أية رؤية استيعاب المضامين التي خرج بها الاجتماع الموسع للهيئات القيادية العليا للدولة وفهمها قبل إطلاق احكامها الجزافية التي لم تراع أن الإجماع العربي هو السبيل الوحيد لوقف المذبحة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني في غزة على مدار الساعة.
> وإزاء ذلك كان تأكيد هذا الاجتماع على أهمية أن يحتل موضوع غزة الأولوية في أجندة قمة الكويت التي ستحضرها كل الدول العربية بعد يومين.
> وأخذاً بعين الاعتبار للأهمية التي تحتلها مسألة التضامن العربي في هذا الظرف العصيب فإنه يتعين على الأشقاء الابتعاد عن المشاحنات والمنابزات والتركيز كلياً على ما يؤدي إلى وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وانقاذ الابرياء الذين يتعرضون لأبشع المذابح والمجازر من قبل عدو بنى وجوده على إراقة الدماء وانتهاك الحرمات وحقوق الإنسان على نحو صارخ يعكس حالة الانهيار القيمي التي تسود عالم اليوم.
وتلك هي الحقائق التي ينبغي أن يفهمها كل من يريد أن يفهم !

master
Admin
Admin

عدد المساهمات : 902
تاريخ التسجيل : 29/10/2008
العمر : 38

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkheel.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى